فاطمة الفار تكتب: وفاءً واعتزازًا “حفل تأبين العامري فاروق في قلب الأهلي”

حضر حفل تأبين العامري فاروق، الدكتور حسين لبيب، رئيس نادي الزمالك، وبحضوره في هذا الحدث الهام، أرسى لبيب رسالة قوية عن التضامن والوفاء بين أندية كرة القدم المصرية. إن تواجده يعكس الروح الرياضية الإيجابية التي تجمع بين الأندية المنافسة، مما يبرز الجانب الإنساني والوطني في الرياضة المصرية.

قراءة المزيد

مصطفى جودة يكتب: النقراشي وترومان ويوميات فلسطين

إنه من المؤسف حقا ما حدث لليهود من اضطهاد في بعض البلاد الأوروبية في النصف الأول من القرن العشرين ومعاناتهم منذ قدوم النازيين، وما ترتب على ذلك من استغلال من قبل مجموعات سياسية للدفع بأفكار الصهيونية لجعل برامجها بديلا مقبولا لدى العالم كله ودعمها. والأمر الذي يدعو يا للأسف أن جل اهتمامهم تركز على فلسطين رغم أن العرب كانوا عبر تاريخهم كله من أكثر الأمم تسامحا وكرما مع اليهود ومعاناتهم والعيش معهم بسلام. لسوء الحظ أصبح عرب فلسطين الأبرياء عرضة وضحايا للبروباجندا والضغط والحرمان وكلها أمور تفوق طاقاتهم.

قراءة المزيد

قرار المسعود يكتب: الباطل يبطل ولو طال أمده

السياسة والاقتصاد الشرس بالربح السريع وغير المكلف على ظهور المغفلين لم يُمنع منه أي نشاط قط على مستوى المعمورة و أصبح سيد الموقف في كل نشاط كان. فطغت هذه النظرة والظاهرة على السياسة في العالم كله وأصبحت كل التخطيطات برؤية إقتصادية تدرس على أساس ما يكون من مردود و فائدة على حساب كل شيئ في التخطيط (اقتصادي و ثقافي و رياضي و هلم جرا) على ظهر المتعنتين الذين يريدون الحرية والإستقلال لبلدانهم و شعوبهم.

قراءة المزيد

مصطفى جودة يكتب: يوميات فلسطين «2»

نشبت الحرب العالمية الأولى ونشبت الصراعات بين القوى العالمية وتغيرت الأمور كثيرا, فغيرت بريطانيا أساليبها ووعدت العرب بالاستقلال فوقعوا فى الفخ وقاتلوا تحت رايتها، وتم تعيين تى. إس لورانس والذى أطلق عليه بعدها لورانس العرب حيث استطاع كسب ثقة العرب من خلال عمله ملحقا عسكريا للأمير عبدالله ليقدم له النصح فى الموقف العسكري وليقود العرب في حربهم ضد الأتراك وقال قولته المشهورة: فى حقيقة الأمر نشر الفوضى عند الأتراك سيحقق الاتزان لدينا.

قراءة المزيد

مصطفى اللداوي يكتب: نتنياهو في غزة كيف يفكر وماذا يخطط

يقينا هو يخدع نفسه ومستوطنيه عندما يظن أنه يستطيع بسياسته العسكرية الهوجاء أن ينهك المقاومة ويتعبها، وأن يوهن الحاضنة ويضعفها، وأن يدفعهما إلى التنازل والاستسلام، والخضوع وإلقاء السلاح، ويظن أنه يستطيع من خلال مجموع النقاط عبر سياسة الإنهاك التي يتبعها، تحقيق النصر الذي عجز وما زال عن تحقيقه بالضربة القاضية، بعد أن أعيته المقاومة بضرباتها، وأوجعته بفخاخها، وصدمته بتكتيكاتها، وهي على ما يبدو ما زالت قادرة على إيذائه والإيقاع به، وتكبيده خسائرة جسيمة في أرواح جنوده وضباطه وآلياته العسكرية المختلفة، التي لم يعد يستطيع الإعلان عنها لضخامتها وجسامتها البشرية والمادية.

قراءة المزيد

صبحة بغورة تكتب : “نتن ياهو” اسم ماضي مبني على كسر الأنف !

المنطق والحق يقول أن النتن لابد أن يلق خاتمته كما لقي قبله سيء الذكر التعيس آريل شارون ، كانت خاتمة بائسة لا كتبها الله تعالى على أحد من المؤمنين قضاها في غيبوبة طويلة لاشك أنه قد تراءت له فيها على مدى عامين جميع جرائمه الشنيعة بالألوان وبالتفصيل ، ولا ريب أن بصره كان حينها حديد، وسيكون بعد ذلك شخصا نكرة لا يطيق أحد سماع اسمه ، وسيضعونه في مزبلة التاريخ نسيا منسيا ، هكذا كانت دوما نهاية “عظماء الإجرام ” بعد بداية انتفاضة الوعي ،تدس الشعوب المقهورة أنوفهم في الوحل وتمرغهم في التراب، ويكسر التاريخ شوكتهم ويحطم كبرياءهم، والغريب أنه ما تزال الأيام تحمل أشباههم يجددون العهد مع الشيطان ولا يتعظون.

قراءة المزيد

مصطفى جودة يكتب: يوميات فلسطين «1»

آمل أن كثيرا من الأمريكيين سوف يقرأون هذا الكتاب، لأن ذلك لو حدث فإنه سيحدث تأثيرا بالغا عند أصحاب القرار وأنه سيغير الرأى الراسخ لدى الشعب الأمريكى المبنى على المغالطات. ولو أن هناك رغبة لدى الأمريكيين لتوخى العدالة فى القضية الفلسطينية فإن هذا الكتاب سيساعدهم فى ذلك، ولو حدث ذلك فإن الحكومة الأمريكية سترضخ لرغباتهم، مما سيخلق مناخا لتغيير الأمور فى فلسطين. وعليه أطرح سؤالا: هل هذا أمل صعب المنال؟. من الصعب الإجابة عن هذا التساؤل، ولكن الأمر الأكيد هو أن هذا الكتاب سينير الطريق لأى قارئ.

قراءة المزيد

مصطفى جودة يكتب: أيباك « 2ــ2»

تاريخيا أسسها ناشط صهيونى يدعى أيزيا كينن الذى كان يعمل مع كل من المنظمات الصهيونية الأمريكية ودولة إسرائيل الوليدة حينها والذى استطاع الحصول على مساعدات لإسرائيل فى عهد الرئيس ترومان، واستطاع من خلال ذلك بناء صداقات مع أعضاء الكونجرس والعاملين معهم وخصوصا مع الديمقراطيين المتحررين.

قراءة المزيد