الجيش المصري: القضاء على 16 “عنصرا تكفيريا” وتدمير 66 هدفا في عملية سيناء

أعلن الجيش المصري، اليوم الأحد، في بيان نقله التلفزيون الرسمي، أنه قضى على 16 ”عنصرا تكفيريا“، وضبط أربعة من ”العناصر الإرهابية“، كما دمر 66 هدفًا في إطار عملية عسكرية واسعة تشارك فيها القوات الجوية والبحرية وقوات حرس الحدود والشرطة ضد ”العناصر الإرهابية والإجرامية“.

وهذا أول إعلان عن سقوط قتلى في إطار العملية التي انطلقت يوم الجمعة.

وبدأت (العملية الشاملة سيناء 2018) قبل أسابيع من انتهاء مهلة ثلاثة أشهر حددها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتأمين شبه جزيرة سيناء.

وجاء في (بيان رقم 4) أن القوات الجوية قامت باستهداف وتدمير 66 هدفا وثلاثة مخازن للمواد المتفجرة والعبوات الناسفة و11 سيارة دفع رباعي و31 دراجة نارية في مداهمات تركزت بالأساس في سيناء لكنها تضمنت أيضا مناطق في دلتا النيل والصحراء الغربية.

كان السيسي الذي يخوض الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل قد أصدر يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني أوامره للجيش ووزارة الداخلية باستخدام ”كل القوة الغاشمة“ لتأمين شبه جزيرة سيناء خلال ثلاثة أشهر. وجاء ذلك بعد هجوم على مسجد في شمال سيناء أسفر عن مقتل أكثر من 300 شخص.

وجاء في البيان الرابع أن القوات الجوية قامت ”باستهداف وتدمير عدد 66 هدفا تستخدمه العناصر الإرهابية في الاختفاء من أعمال القصف الجوي والمدفعي والهروب من قواعد تمركزها أثناء حملات المداهمة“.

وأعلن بيان الجيش: ”القضاء على 16 عنصرا تكفيريا والقبض على أربعة أفراد من العناصر الإرهابية أثناء محاولتهم مراقبة واستهداف القوات بمناطق العمليات وضبط 30 مشتبها بهم“.

وتابع البيان: أنه تم ”اكتشاف وتدمير مركز إعلامي عثر بداخله على العديد من أجهزة الحواسب الآلية ووسائل الاتصال اللاسلكية والكتب والوثائق والمنشورات الخاصة بالفكر الجهادي“.

وأضاف: أنه تم ”اكتشاف وتدمير عدد 6 مزارع لنبات البانجو والخشخاش المخدر بمساحة إجمالية تقدر بنحو 20 فدانا“، وفقًا لوكالة “رويترز”.

شكرا للتعليق على الموضوع