داعش يتبنى تفجيري الكنيستين في طنطا والإسكندرية

أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي، مسؤوليته عن التفجيرين المنفصلين اللذين هزا اليوم الأحد كنيسة مارجرجس بشارع النحاس بمدينة طنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية في مصر، وفقًا لقناة “روسيا اليوم”.

وأكدت وزارة الصحة، أن حصيلة ضحايا هجوم طنطا تبلغ حاليا 30 قتيلا و71 جريحا، موضحة أن الانفجار نجم عن “جسم غريب” داخل كنيسة مارجرجس بشارع النحاس في المدينة الواقعة بمحافظة الغربية بدلتا النيل، على بعد 120 كيلومترا شمال القاهرة.

فيما أفادت وسائل إعلام محلية بمقتل 11 شخصا، بينهم 3 ضباط، وإصابة 36 آخرين بتفجير انتحاري في محيط الكنيسة المرقسية بالإسكندرية.

وقالت “سكاي نيوز عربية”، إن وزير الداخلية، اللواء مجدي عبدالغفار، قرر عزل مدير أمن الغربية، حسام الدين خليفة، عن منصبه ونقله إلى ديوان عام وزارة الداخلية بعد التفجير الذي وقع في طنطا.

ونقلت سكاي نيوز عن مصاد، أنه تم تفكيك قنبلة بجوار كلية سان مارك بالإسكندرية.

وأعلنت السلطات، حالة الاستنفار الأمني في مطار القاهرة الدولي، بعد التفجيرين.

وتجدر الإشارة إلى أن الهجومين جاءا قبل 10 أيام من زيارة مرتقبة لبابا الفاتيكان إلى مصر خلال يومي 28 و29 من أبريل/نيسان الجاري.

يذكر أن تنظيم “داعش”، المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، كان قد تبنى التفجير، الذي وقع داخل الكاتدرائية المرقسية في العباسية وسط القاهرة نهاية العام الماضي، والذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 29 شخصا وإصابة 70 آخرين بجروح.

شكرا للتعليق على الموضوع