أردوغان: روسيا وتركيا تقاسمتا المهام داخل في منطقة خفض التصعيد بإدلب

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تقاسم المهام داخل وخارج منطقة خفض التصعيد في إدلب، حيث تتولى تركيا توفير الأمن داخل المنطقة وروسيا خارجها.

وأضاف أردوغان، في تصريح صحفي على متن الطائرة، في أثناء عودته من زيارة إلى العاصمة الإيرانية طهران: “الآلية الثلاثية تعمل، نحن لا نحاور الحكومة السورية، وإنما نلتقي مع إيران وروسيا، ونرغب في الحفاظ على هذه العملية، دون التعرض لأي أمر سلبي”، وفقا لما ذكرته قناة “روسيا اليوم”.

وأوضح الرئيس التركي: “للأسف، وقعت بعض الأحداث مؤخرا، إذ تم قصف مستشفى في إدلب، حيث قتل بعض المعارضين المعتدلين كما قتل جنرال روسي في دير الزور، وهذا الوضع يريح من يحب الأجواء الضبابية، إذ يقومون بأشياء مختلفة في أماكن مختلفة”.

وأضاف أردوغان: “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، زار تركيا، وبحثنا وإياه كيفية تشغيل الآلية الثلاثية، ولدينا خريطة طريق بهذا الخصوص، وسترون في الأيام المقبلة الخطوات التي ستتخذها أجهزتنا المعنية”.

وتابع الرئيس التركي، قائلا: “تقاسمنا المهام داخل وخارج منطقة خفض التصعيد في إدلب، حيث تتولى روسيا توفير الأمن خارج المنطقة وتركيا داخلها، وبالتالي سيتم اتخاذ الخطوات لضمان سلامة الناس هناك”، مضيفا: “سنتخذ الخطوات نفسها التي اتخذناها في جرابلس والراعي، حيث عاد 100 ألف سوري إلى ديارهم وستعمل القوات المسلحة التركية داخل حدود إدلب والقوات المسلحة الروسية خارج حدودها”.‎

شكرا للتعليق على الموضوع