توبيخ كريستيانو رونالدو لعدم التزامه بإجراءات الوقاية ضد كوفيد-19

رياضة – التلغراف: رغم الأجواء الإيجابية التى سيطرت على مباراة البرتغال ضد منتخب كرواتيا فى إطار دورى أمم أوروبا، إلا أن نسيان نجم المنتخب البرتغال ويوفنتوس ارتداء كمامته كإجراء وقائى ضد جائحة كورونا سرق الأضواء ولو لوقت قصير، فقد شوهدت موظفة تنظيم فى الملعب تقترب من رونالدو بينما كان يتابع منتخب بلاده من المدرجات، وتطلب منه إرتداء القناع، امتثالا لبروتوكول الوقاية ضد كوفيد – 19 والذى أقره اتحاد الكرة الاوروبى “يويفا” للحد من انتشار الوباء.

 واضطر النجم البرتغالي لمتابعة المباراة ضد منتخب كرواتيا من المدرجات برفقة زملائه الآخرين على دكة الاحتياط بعد استبعاده بداعى الإصابة في إصبع القدم التى بدت وكأنها لدغة نحلة، ولكنه رغم ذلك فقد شاهد منتخب بلاده وهو يفوز بنتيجة 4-1.

 حسمت أهداف جواو كانسيلو وديوجو جوتا وجواو فيليكس وأندريه سيلفا فوز البرتغال المريح بنتيجة كبيرة ضد منتخب كرواتيا 4-1، وهذا الفوز يعد  التاسع للمنتخب البرتغالى من آخر 10 مباريات.

وعودة لحادثة رونالدو فخلال المباراة ، لفت رونالدو الكثير من الانتباه بعد تصوير موظفة بالملعب وهى تقترب من اللاعب البالغ من العمر 35 عامًا لتذكيره بارتداء قناع كجزء من بروتوكول فيروس كورونا.

 وعلى الرغم من عدم رضاه على ما يبدو عن تشتيت انتباهه الكامل أثناء متابعته لضربة جزاء فى الملعب، إلا أن مهاجم يوفنتوس سرعان ما امتثل وارتدى قناعًا وهو يشاهد ما تبقى من المباراة.

وستلتقي البرتغال مع السويد مساء الثلاثاء بعد أن اعترف المدرب فرناندو سانتوس يوم السبت بأن رونالدو قد لا يكون جاهزا في الوقت المناسب للمشاركة.

وقال سانتوس لـ آر تى بى: “لم أكن لأريح رونالدو  لو كان في حالة جيدة ، ولكان في التشكيلة الأساسية يشارك زملائه فى لعب المباراة”.

وتابع سانتوس “اليوم تدرب، وشعر بتحسن، وفي الوقت الحالي، سيسافر إلى السويد. ثم سنرى. لا توجد إصابة ، لكنا نحرص على  عليه تعافيه من تلك العدوى.”

ونجح فريق سانتوس في التألق من دون نجمه الأكبر أمام كرواتيا ولم يكن ذلك مفاجئًا لمدربه.

 وقال سانتوس بعد المباراة “ما فعلوه اللاعبون خلال هذا الأسبوع ، أظهروا لي أن الفوز ممكن. هذا الفريق يعرف بعضهم البعض جيدًا ، وكانت المهمة المعنوية الأولى تذكيرهم ما تم إنجازه من قبل”.

وأكد سانتوس على “توافق الفريق بنسبة 100 في المائةخلال شوطى المباراة رغم انه كانت هناك فترات أقل جودة ، لكن هذا جزء من كرة القدم.”

تتطلع البرتغال للدفاع عن لقب دوري الأمم بعد فوزها بالنسخة الأولى العام الماضي عندما تغلبت على هولندا 1-0 في النهائي.

وساعد رونالدو في قيادة منتخب بلاده إلى النهائي في يونيو الماضى، بعد أن سجل ثلاثية ضد سويسرا في الفوز بنتيجة 3-1 في نصف النهائي.

 المباراة القادمة لنجم يوفنتوس فى حال مشاركته  مع منتخب البرتغال قد تعطيه الفرصة ليسجل هدفه الدولي رقم 100، ويمتلك رونالدو فى رصيده حاليًا  99 هدفًا سجلهم فى 164 مباراة مع متخب بلاده.

وكالات

إبراهيم نور الدين – باريس

اقرأ ايضاً

كرواتيا الحزينة فخورة بأبطالها على رغم الخسارة

شكرا للتعليق على الموضوع

ابراهيم نور الدين - باريس

ابراهيم نور الدين متدرب من باريس - فرنسا