إيلان بابيه.. إذ يوثِّق المجازر الصهيونية

“يتحتم إعادة تعريف الصهيونية باعتبارها حركة عنصرية استعمارية استيطانية، وإسرائيل بوصفها دولة فصل عنصري، وأحداث 48م بوصفها تطهيرًا عرقيًا.. إسرائيل الحالية أشبه بسفينة تيتانك فقد قاربت على الاصطدام بجبل الجليد ومن ثم الغرق”.

قراءة المزيد

مركزية القضية الفلسطينية في حياة البشرية

“مأساة فلسطين ليست مأساة محلية، بل هي مأساة العالم، فهي ظُلم يُهدِّد السلم العالمي”، هكذا يدفع الفيلسوف والمؤرخ الكبير أرنولد توينبي بتلك الفكرة إلى حدّها الأقصي، ففي عمق تلك المقولة بالغة الدلالة تكمن حقيقة مفادها أن ارتدادات الصراع العربي الصهيوني ستضرب العالم أجمع.

قراءة المزيد

في ذكرى مذبحة الحرم الإبراهيمي

تلك المذبحة التي ارتكبها بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن جموع المستوطنين الصهاينة، الذين بذهبون في العنف إلى حده الأقصي، تأسيساً على قناعات دينية متجذرة لديهم.

قراءة المزيد

نحو بناء نظام عالمي جديد

حقيقة أن الحفر تحت ركام الواقع الدولي المُتعيَّن، هو أمر من شأنه أن يجعلنا نتساءل: أي شيطان رجيم هذا الذي يدفع بالبشرية نحو الفناء؟ إذ كيف اقتيدت إلى هذا الواقع الكارثي؟ وكأنها تندفع لهوّة سحيقة.

قراءة المزيد

في نهاية الكيان الصهيوني

“الاحتلال جُملة اعتراضية في حياة الشعوب”، هكذا يؤكد مفكرنا الكبير جمال حمدان على حتمية نهاية كل فِعل احتلال، مادامت قلوب الشعوب تنبض بالحرية، ولا تُسقِط من ذاكرتها قضيتها.

قراءة المزيد

إدوارد سعيد… المثقف المُنشق

“الأرض كلها فندق وبيتي هو القدس″، هكذا يعبر البروفوسير إدوارد سعيد عن شعوره العميق بالاغتراب خارج موطنه الأصلي(فلسطين)، فالعالم كله مجرد أوتيل حيث الإقامة به مؤقته ومتوترة لأقصى درجة، ولحين تأتي لحظة الإياب، إنه العَود الأبدي الذي طالما حلم به سعيد، حيث اتصال الساق بالجذور، فإن كان هو الروح ففلسطين هي الجسد ولا يمكن له أن يعيش بمعزل عنها.

قراءة المزيد

آفي شلايم والتفكيك الذاتي للمشروع الصهيوني

” لم تكن أرضًا بلا شعب، لشعب بلا أرض” تلك واحدة من المقولات التي تترد عن البروفسير الإسرائيلي البريطاني آفي شلايم، مُكذِّباً الرواية الصهيونية الشهيرة التي رفعت شعار (أرض بلا شعب لشعب بلا أرض)، والتي تضمنت طرحاً زائفاً عمقته الصهيونية وقتها في الوعي العالمي بحجة أنه طالما أنهم شعب بلا أرض (اليهود) فهناك أيضًا أرض بلا شعب (فلسطين) وعلى العالم أن يساعد اليهود لكي يستوطنوا تلك الأرض الخالية!

قراءة المزيد