تشيلسي ومانشستر يونايتد يسعيان لإكمال هيبة الإنجليز أوروبيًا

يتطلع تشيلسي ومانشستر يونايتد إلى تأكيد الحضور القوي للكرة الإنجليزية في دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد النتائج الرائعة التي حققتها أندية مانشستر سيتي وليفربول وتوتنهام في الأسبوع الماضي.

ويواجه تشيلسي ومانشستر يونايتد اختبارا إسبانيا صعبا في هذا الدور من دوري الأبطال حيث يستضيف تشيلسي فريق برشلونة متصدر الدوري الإسباني غدا الثلاثاء فيما يحل مانشستر يونايتد ضيفا على إشبيلية بعد غد الأربعاء.

وكان مانشستر سيتي سحق مضيفه بازل السويسري 4 / صفر كما اكتسح ليفربول مضيفه بورتو البرتغالي 5 / صفر فيما قلب توتنهام تأخره بهدفين نظيفين أمام مضيفه يوفنتوس الإيطالي إلى تعادل ثمين 2 / 2 في جولة الذهاب بنفس الدور.

وتمثل المباراة بين تشيلسي وبرشلونة غدا صداما بين اثنين من الأندية الكبيرة في القارة واللذين سبق لهما الفوز باللقب لتكون المواجهة السابعة بينهما في المسابقة منذ 2000 والأولى منذ عبور تشيلسي عقبة برشلونة في المربع الذهبي للبطولة عام 2012.

ويحل مانشستر يونايتد ضيفا على إشبيلية المكافح في أول مواجهة بين الفريقين بالبطولة علما بأن الفريقين فازا بلقب الدوري الأوروبي في المواسم الأربعة الماضية حيث توج الفريق الأندلسي باللقب ثلاث مرات متتالية من 2014 إلى 2016 فيما توج مانشستر يونايتد باللقب في العام الماضي.

وفي المباراتين الأخريين بنفس الدور، يستضيف بايرن ميونخ الألماني فريق بشكتاش التركي غدا الثلاثاء ويحل شاختار دونيتسك الأوكراني ضيف على روما الإيطالي بعد غدٍ.

وخلال المواجهات الست السابقة بين تشيلسي وبرشلونة (12 مباراة)، حقق تشيلسي الفوز في أربع منها وتعادل في خمس فيما كان الفوز من نصيب برشلونة في ثلاث مباريات فقط.

ولكن الإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني لتشيلسي أكد أن نتائج المواجهات السابقة بين الفريقين لا تعني شيئا في مباراة الغد.

وتعافى توماس فيرمايلين مدافع برشلونة من الإصابة بالشد العضلي وأصبح جاهزا للمشاركة في المباراة ولكن جيرارد بيكيه سيقود الدفاع إلى جانب الفرنسي صامويل أومتيتي.

ويفتقد برشلونة في مباراة الغد جهود ظهيره الأيمن نيلسون سيميدو للإيقاف فيما يغيب عن صفوف الفريق لاعب الوسط البرازيلي فيليب كوتينيو المنتقل حديثا لبرشلونة وذلك لعدم إمكانية مشاركته في المسابقة، بعد لعبه مع ليفربول في نفس النسخة.

ويحل مانشستر يونايتد بقيادة مديره الفني البرتغالي جوزيه مورينيو ضيفا على إشبيلية في مواجهة صعبة للفريق الإنجليزي.

وما يدعم معنويات إشبيلية ومديره الفني فينشينزو مونتيلا قبل هذه المباراة هو عودة الأرجنتيني إيفر بانيجا إلى التدريبات بعد التعافي من الإصابة التي حرمته من آخر مباراتين للفريق في الدوري الإسباني.

كما يبدو أن المهاجم الكولومبي لويس مورييل تغلب على الإصابة وبدأ في استعادة لياقته استعدادا للمباراة المرتقبة بعد غد حيث تدرب اللاعب مع إشبيلية أمس الأحد.

ويضم إشبيلية بين صفوفه حاليا لاعبين معارين من الدوري الإنجليزي هما المهاجم ساندرو راميريز (إيفرتون) وروكي ميسا (سوانزي سيتي)، ويمكنهما المشاركة مع الفريق في مباراة مانشستر يونايتد.

ويتطلع بايرن إلى تكرار إنجاز الثلاثية (دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا) مع عودة يوب هاينكس لتدريب الفريق في وسط الموسم الحالي حيث سبق لنفس المدرب أن قاد الفريق لهذه الثلاثية التاريخية في 2013.

ورغم أن بشكتاش ليس الاختبار الأصعب من بين الفرق المتأهلة لدور الستة عشر بدوري الأبطال هذا الموسم، لا يمكن اعتبار المواجهة معه محسومة خاصة وأن بايرن أنهى دور المجموعات في المركز الثاني بمجموعته فيما تصدر بشكتاش مجموعته.

ويفتقد الفريق التركي الذي يشارك في هذا الدور لأول مرة جهود المهاجم شينك طوسون الذي انتقل لإيفرتون الإنجليزي خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، ولكن الفريق يعتمد حاليا على المهاجم البرازيلي المخضرم فاجنر لاف.

ومع عودة شاختار دونيتسك مطلع هذا الأسبوع إلى نشاطه في الدوري المحلي بعد فترة عطلة دامت لنحو شهرين، يأمل إيزيبيو دي فرانشيسكو المدير الفني لروما الإيطالي أن يكون هذا لصالح فريقه.

DPA

شكرا للتعليق على الموضوع