ياسمين مجدي تكتب: هل ترضونها للعروس…إنها تتشوه

هل تعشق الشتاء عزيزي القارئ؟ فالغالبية العظمى منا تعشقه،فمن منا لا يحب برودة الجو،هطول الأمطاروالرياح العاتية التي تضرب الصدر بلا رحمة ولاهوادة،فكما يعتقد البعض المطر خير لكن عندما يهطل فجأة دون استئذان هذا هو الخطر

قراءة المزيد

سيزار عرقتنجي يكتب: بين رغبة الإنسان وإرادة الحياة

الإنسان في بحث دائم عن كل ما هو أفضل في الحياة، يبحث عن الرفاهية، عن الاستقرار وعن راحة البال في الحياة… هذا هو ما يرغب في تحقيقه كل إنسان، أما واقع الحال فيبدو وكأن هذا الهدف بعيد المنال. إنّ مقارنة هذا الهدف الإنساني الفردي مع مخطط الحياة لإنسانها، يكشف أنّ الهدف هو نفسه، لا فرق! فالحياة لن تضمر إلّا الخير، كل الخير للإنسان. فلماذا إذًا لم يستطع الإنسان تحقيق مبتغاه؟

قراءة المزيد

سعاد ياسين تكتب: البحرين ومنتدى باريس للسلام

جاءت مشاركة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى في الجلسة الإفتتاحية لمنتدي باريس للسلام من خلال كلمة مسجلة لجلالته لتعبر عن مدى الاهتمام الذي توليه البحرين قيادةً وشعباً بتعزيز الاستقرار والسلام العالمي ودعم فرص التعاون المشترك لتجاوز التحديات العالمية الحديثة ، والتأكيد على النهج الثابت والراسخ لتعزيز مبادئ وقيم الأمن والسلم الدولي، من أجل مستقبل المجتمعات والشعوب في العالم أجمع.

قراءة المزيد

محمد عمارة يكتب: الإعلام ونظرية المؤامرة

هل البشر مسكونون بهاجس المؤامرة؟ وهل هذا هو قدرهم الذي لا يملكون منه فكاكاً؟ حقيقة أن نظرية المؤامرة Conspiracy Theory قديمة قِدم التاريخ ذاته، وهي تقوم على فكرة مركزية مفادها أن هناك مجموعة خفية وسرية من البشر تتحكم بالعالم في الخفاء وسوف تقوم بتدميره إن تُركت وشأنها، وفي أوروبا في عصورها المظلمة، وبحسب البعض، وُجِدت البيئة المثالية التي يتكاثر فيها فطر التآمر، حيث الفساد السياسي والصراعات الدينة والظلام العلمي والمعرفي، وأنه بمجرد أن انقشع الظلام وأشرق عصر التنوير والحريات الدينية والسياسية انهزم هذا الفكر التآمري.

قراءة المزيد

وسيم وني يكتب: سامي العمور شهيد الإهمال الطبي المتعمد لكيان الاحتلال

استشهد منذ يومين الأسير سامي العمور البالغ من العمر 39 عامًا، والمحكوم منذ عام 2008 بـ 19 عاماً وسط حرمانه من أبسط حقوقه ألا وهي زيارة عائلته له، كون الشهيد يُعاني من مشكلة خُلقية في القلب وقد تفاقمت حالته جرّاء سياسة الإهمال الطبي المتعمد من قبل سلطات الاحتلال بمتابعة وضعه الصحيّ، بالإضافة إلى ظروف الإعتقال القاسية التي تعرض لها على مدار سنوات عده في السجون

قراءة المزيد

مصطفى اللداوي يكتب: القضيةُ الفلسطينيةُ بين المراكبِ الصدئةِ والقياداتِ المهترئةِ

يرفض بعض الفلسطينيين الاعتراف بأنهم يعانون من تقديس الرموز، وتأليه القيادات، وتنزيه المسؤولين، ورفع قدرهم وإعلاء كلمتهم، والهتاف بحياتهم والتضحية في سبيلهم، وتبرير أفعالهم وتبرئة ساحاتهم، وحسن الظن بهم ورفض التشكيك بنواياهم، أو سوء الظن بأفعالهم، واتهامهم بالخيانة والتفريط، وبالكذب والنفاق، وبعدم الصدق والإخلاص، وبأنهم يسعون لمصالحهم، ويخافون على منافعهم، ويتطلعون لحماية أنفسهم وتأمين مكتسباتهم، وضمان مستقبل أبنائهم وتوظيفهم، وتعليمهم وابتعاثهم، وزيادة ثرواتهم ومضاعفة مشاريعهم، وتحصين أنفسهم من المساءلة والمحاسبة، والجزاء والعقاب، والنجاة من الخلع والإفلات من الثورة والانقلاب.

قراءة المزيد

سامي فودة يكتب: اليوم الذكرى الـ33 لإعلان الاستقلال من الجزائر

من على أرض الجزائر الحبيبة بلد البطولة والكرامة والعزة والرجولة والفداء بلد المليون ونصف مليون شهيد حاضنة الثورة الفلسطينية الباسلة وقف سيد القوم عملاق الثورة الفلسطينية ومؤسسها ورمز كل الشرفاء والأحرار في العالم بأسره القائد والمعلم المارد الفتحاوي ياسر عرفات مع أخيه الرئيس الشاذلي بن جديد في مواجهة الحضور محفوفاً بالعلم الفلسطيني والعلم الجزائري بقاعة الصنوبر الجزائرية يصدح بصوته الهادر المجلجل في كلمته التاريخية التي جلجلت أركان العالم لدى سماعها خطابه وهزت القلوب وحركت مشاعر الحاضرين من الشخصيات الوطنية والقيادية والسياسية والإعلامية والتي اغتصت القاعة بهم بمناسبة انعقاد الدورة التاسعة عشر للمجلس الوطني الفلسطيني “دورة الشهيد أبو جهاد” في15 تشرين الثاني 1988م معلناً في خطابه التاريخي الهام والمفصلي في حياة الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية أمام الحاضرين قائلاً: باسم الله باسم الشعب العربي الفلسطيني نعلن قيام دولة فلسطين فوق أرضنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

قراءة المزيد

محمد الفرماوي يكتب: رسالة مصر الى المنتدي العربي الاستخباراتي

يواجه العالم العربي تحديات وتهديدات كثيرة على كافة المستويات تعصف بمقدرات الشعوب وتعطل مسارات التنمية ولا سبيل لمواجهتها غير التعاون والتكامل العربي وبخاصة بين الأجهزة المعلوماتية والأمنية للوقوف على تقديرات وتبادل التقييمات بشأن تلك التهديدات ومخاطرها المستقبلية.

قراءة المزيد

ياسمين مجدي تكتب: إعشق هوايتك

هل لديك هواية ما عزيزي القارئ؟ فإذا كانت الإجابة لا فكان الله في عونك أما إذا كانت الإجابة نعم فحافظ عليها و اتقنها بل حبها بشغف واعشقها فالهواية عزيزي القارئ هي المخرج الوحيد للإنسان من أحزانه وهمومه فإذا كنت تعزف على آلة ما فهي التي ستفيدك في أحزانك وحدتك وتخرجك بأنغامها السحرية التي تعزفها بأناملك الصغيرة من تلك الأحزان وتجعل أرجلك كأنها ليست على الأرض بل أخذتك وطارت بك للفضاء الخارجي من هنا لابد أن تتعمق في دراستها وتتعلق بها مثلما فعلت المرأة التي أتخذها نموذج يحتذى بها لهذا فهي عشقت هوايتها درستها تعلقت بها فليس المهم من تكون لا أين أنت حتى لو تقلدت يا عزيزي أعلى المناصب.

قراءة المزيد