ناصر اللحام يكتب: الكونغرس الأمريكي والكونغرس الفلسطيني

يحتاج أقوى زعيم في العالم وهو الرئيس الأمريكي المنتخب لأكثر من 25 ألف جندي مسلح من قوات الأمن الوطني ليتمكن من دخول مكتبه وممارسة حقه في الوصول إلى ” مكان عمله “.

قراءة المزيد

أسامة آل تركي يكتب: لقاح سنة 2021

سبحان الله أسرع لقاح في العالم من يوم الاعلان عن الفيروس حتى خروجه إلى الوجود، ستة أشهر كانت كافية لاختباره فتعميمه ثم استخدامه، ودفع أهل الأرض للتلقيح ضد فيروس كورونا، غير مهتمين بأصل اللقاح سواء أكان صينيا، أو أمريكيا، أو روسيا، أو ألمانيا، والغريب في الأمر أنه كيف صرحت منظمة الصحة العالمية بالموافقة على كل هذه اللقاحات وهي التي سبقت وأخبرتنا أن القوانين الدولية لصحة الإنسان تقول بأن أي لقاح يجب أن يمر بفترة تجارب واختبارات تدوم على الأقل سنتين قبل إنتاجه وطرحه للاستخدام الآدمي.

قراءة المزيد

مدحت محى الدين يكتب: بنات ثانوي يدق ناقوس الخطر على سن المراهقة

شاهدت لك عزيزي القارئ الفيلم المصري ” بنات ثانوي ” بطولة الفنانة جميلة عوض، ومحمد الشرنوبي، وهدى المفتي ، وهنادي مهني ومجموعة من نجوم الشباب، من تأليف أيمن سلامة ، وإخراج محمود كامل ….الفيلم باختصار يحكى عن خمسة فتيات بالمرحلة الثانوية،صديقات يختلفن في الطباع والشخصية ولكن تجمعهن الصداقة القوية .

قراءة المزيد

عادل السعدني يكتب: اسبوع التوعية بمخاطر الارهاب

ففي الاول من يناير من كل عام خصص مجلس وزراء الداخلية العرب اسبوعاً للتوعية من مخاطر انتشار الفكر المتطرف والجماعات الارهابية على التنمية ،حيث تعمل الجماعات الارهابية على استغلال الجائحة وما صاحبها من استنفار للأجهزة الأمنية لمواجهة الوباء لتعمل تلك الجماعات على التخطيط لتنفيذ عمليات ارهابية ومخططات لاستقطاب العناصر الجديدة وعمليات اختراق للمواقع الرسمية وقرصنتها، بل وصل الأمر الى محاولة استخدام الفيروس نفسه كسلاح بيولوجي ضد الأجهزة الأمنية والشخصيات العامة ،وهى المخططات التي كانت الأجهزة الأمنية العربية لها بالمرصاد وحالت دون ارتكاب تلك الجماعات لتلك المخططات القذرة.

قراءة المزيد

ياسمين مجدي تكتب: من أجل بطولة ناجحة

أيام قليلة وتحتفي مصر المحروسة بعرسها الرياضي الأول في عام 2021 فتستضيف خلال الأيام القادمة بطولة كأس العالم لكرة اليد للرجال السابعة والعشرين وفي صريح العبارة أكتب مقالي هذا أولا لأرفع القبعة لجموع السادة المسؤولين وعلى رأسهم الراعي الأول لنا الرئيس السيسي الذي يصر على أن مصر قوية رغم كل الرياح العاتية ،هذا لأنه بالرغم من أنه يحارب في أكثر من جبهة ما بين الارهاب وما بين كورونا التي شنت هجومها على العالم في أواخر العام قبل الماضي فيصر على إقامة جميع الفعاليات والاحتفالات والبطولات في مواعيدها المقررة.

قراءة المزيد

أسامة آل تركي‎ يكتب: القلوب المتحجرة

تابعت مشهد رهيب من خلال التلفاز، فلم أتمالك نفسي من شدة الحزن، فالمشهد محزن فعلا، حيث يظهر طفل عراقي يحتضن أخيه الميت بسبب الجوع والبرد، والناس من حوله تحاول تقديم المساعدة له، فما فائدة تلك المساعدة المالية ونحن نرى مشهدا تقشعر له الأبدان يودع فيه الأخ أغلى الناس في الدنيا

قراءة المزيد

مصطفى التوني يكتب: حكاية أبو جلد تخين

بينما أجلس مع أحد أصدقائي على المقهى نتجاذب أطراف الحديث إذا بهاتفه يرن، فرد فإذا به أحد أصدقائه فأخبره أنه يجلس على المقهى وأني معه فأتى وجلسنا نكمل حديثنا وفجأة قال لي هو مش أنت بتكتب؟ فقلت أكتب ماذا؟
قال: أنا متابع مقالاتك وعلشان كدة لما عرفت أنك موجود على القهوة أتيت ودار بيننا الحوار التالي:

قراءة المزيد

ندى معوّض تكتب: كيف نفهم الكسل ونحوّله إلى نشاط وحيوية

عندما قررت البحث في موضوع الكسل، تفاجأت حين لم أجد مقالًا علميًا ذو قيمة يتحدّث في الموضوع، بل صُعقت عندما وجدت بأن العلم يعزّي الكسولين إذ لا ذنب لهم في كونهم كسولين، فيعزو العلم الكسل (laziness) إلى الوراثة والتركيبة الجينية وطريقة توزيع هرمون الدوبامين في أقسام الدماغ…

قراءة المزيد

ياسمين مجدي تكتب: أين عقولكم وضمائركم؟

هل هذا يعقل يا شباب؟ أين عقولكم؟ أين ضمائركم ؟ أيعقل عدم وعي هؤلاء الكبار بخطورة هذا الفيروس اللعين فعندما نذهب لعملنا نضع أيدينا على قلوبنا لأن نعود سالمين لا يصيبنا هذا الفيروس ولكن إذا كان الشباب الكبير لا يعي كل تلك الخطورة فماذا نفعل مع الأطفال الصغار ؟لا أعرف كيف لا تفهموا أيها الشباب تلك الحملات التي تذاع هنا وهناك من أجل التحذير من هذا القاتل ألم تروا يا سادة كم من أشخاص توفوا من مختلف الأعمار حتى الأطفال الصغار بهذا الفيروس اللعين و أنتم فاقدي الوعي؟.

قراءة المزيد