رياض محرز وإيمريك لابورت آخر ضحايا فيروس كورونا فى المان سيتى

رياضة – التلغراف:  قال بيان صدر ليلة أمس عن نادي مانشستر سيتي  “للأسف أثبتت التحليلات الطبية الدورية التى يجريها عادة نادى مانشستر سيتي على لاعبيه وأعضاء الجهاز الرياضى إصابة الثنائي رياض محرز وأيمريك لابورت بـ  COVID-19”

 وجاء في البيان: “كلا اللاعبين يخضعان حاليًا للعزلة الذاتية عن باقى أعضاء الفريق لفترة معينة وذلك وفقًا لإجراءات رابطة الدوري الإنجليزي وبروتوكول حكومة المملكة المتحدة بشأن الحجر الصحي، ولا يعانى أي منهما ظهور أية أعراض من الفيروس.

 وأضاف “الجميع في النادي يتمنى لرياض وأيمريك الشفاء العاجل ويأمل بعودتهما القريبة للتدريبات والمشاركة فى منافسات الموسم الجديد”.

يستعد مانشستر سيتي لخوض غمار موسم صعب يأمل فيه استعادة لقب الدوري الإنجليزي الممتاز من ليفربول بعد أن حرم من تحقيق الفوز بثلاث ألقاب متتالية فى الموسم الماضى عندما أوقف مسيرته فريق ليفربول بقيادة يورجن كلوب، وفاز به الريدز لأول مرة من ثلاث عقود.

 وخرج السيتي أيضًا من دوري أبطال أوروبا على يد ليون في ربع نهائي البطولة، على الرغم من كونه كان مرشحًا قويا للفوز بها.

 ولكن لم يكن الوضع كله يأسًا بالنسبة لشياطين مانشيستر سيتى، فقد فاز رجال بيب جوارديولا بكأس “كاراباو” عندما تغلبوا على أستون فيلا بنتيجة 2-1.

 ويفتتح المان سيتي مشواره في الدوري الإنجليزي الممتاز بمباراة مثيرة ضد فريق وولفز القوى يوم الاثنين 21 سبتمبر القادم، ويعد هذا التحدى الأول لهم الذى سيكون بعد العودة من عطلة نهاية الأسبوع التى بدأت مباشرة بعد مشاركته في المراحل النهائية من دوري أبطال أوروبا الشهر الماضي وذلك بهدف إراحة الفريق واستعداداته لإستئناف منافسات الدورى الممتاز القوية.

فى ظل خضوع اللاعبين محرز ولابورت للعزل الصحى ستكون مشاركتهما فى المواجهة القادمة ضد فريق مولينو الآن موضع تساؤل وشك، ولم يغب كل من لابورت ومحرز عن منافسات منتخبيهما الوطنى فى المنافسات الدولية خلال الأسبوع الماضي، حيث كانا ضمن قوائم اللاعبين الذين شاركوا مع المنتخبين الفرنسي (لابورت) والجزائرى (محرز).

وكالات – ميرور الانجليزية

ترجمة وتنسيق: إبراهيم نورالدين – باريس

اقرأ ايضاً

الأرقام تعطي تفوق تاريخي لليفربول ضد مانشستر سيتي

شكرا للتعليق على الموضوع

ابراهيم نور الدين - باريس

ابراهيم نور الدين متدرب من باريس - فرنسا