أسوار ظاهرية “قصة قصيرة”

ذات مرة كنت أسير أسفل أسوار المدينة القديمة ، أشعر من معالمها أنها قريبة من خيالي و كأنى أعرفها جيداً من قبل ، حاولت الدخول إليها و لكن لَم أجد لها باب ،فحاولت التسلق عبر أسوارها فلم أستطيع حيث وجدتني بدون أذرع أو أرجل . لكن كيف السبيل إليها ؟

قراءة المزيد

فـِـي الطـَّرِيقِ إِلـَى الدَّجَاج “قِصَّةٌ قَصِيرةْ”

صَبـِيحَة َالأَحَدْ، مُنـْذ ُطـُلـُوعِ الـْفـَجـْرِ ،وَالنـِّسْوَة ُيَنـْتـَظِرْنَ قـُدُومَ الـْجَرَّارِ الزِّرَاعِي ،يَجُرُّ مَقـْطـُورَة َالـْقـِمَامَةِ وَ الـْجَرَّارُ لاَ يَجِيء عِنـْدَهُ إِجَازَة ٌ،وَالنـِّسَاءُ وَاقـِفـَاتٌ حَائـِرَاتٌ ،إِحْدَاهُنَّ وضـَعَتْ يـَدَهَا عَلَى خَدِّهَا مِنْ كـَثـْرَةِ الاِنـْتـِظـَارْ وَالـْحَاجُّ /عَبـْدُ الـْعَاطِي صَقـْر ،وَقـَفَ إِلـَى جِوَارِ الـْحَدِيدِ الـَّذِي اشْتـَرَاهُ لـِلـْبـِنـَاءِ

قراءة المزيد

ونحن نحبك يا تونس “فضفضة أسير”

كم من آهاتٍ شقّت سكون الليل، وكم من الآلام عبرت حجرات القلب، ثم طاب لها المَقام هناك، فلم تُبارحه، كم من صرخات مكتومة انفجرت في الأحشاء، ولم تجد آذاناً تسمع أو قلباً يُشاركها ثِقل المصيبة، وكم من قريب بالهوية والاسم والدم تخطاك، ذكرى داسها بالهجران، وحاضراً بال عليه وفَجَر، وكم من بعيد بالمكان لا زلت عليه أقرب من رمشة قلب، من حبل الوريد، أعادوا دفق الحياة في شرايينٍ ذبلت، في صحراء البُعد وقيد الجفاء، إلى من كللوا بالعطاء صباحاتنا المتعبة وجسّدوا معاني التماثل والالتصاق والتآخي والفداء، إلى تونس شعباً وثواراً وتُراباً وسماء.

قراءة المزيد

يوسف شعبان..وقصة الزواج الملكي

أرجعت صفحة «الصفحة الرسمية لموقع الملك فاروق الأول – فاروق مصر»، على «فيس بوك»، سبب طلاق «نادية» من «شعبان» إلى عدم استطاعة «نادية» تحمل العيش مع فنان

قراءة المزيد

اجتياح “فضفضة أسير”

كان على البائسين أن يعيشوا كل الآلام الفظيعة التي تحز القلوب بسكين ثلمة، كان عليهم أن يواجهوا مصيرهم ويحزنوا وحدهم، وكأنه قدرهم أن تكون قصصهم الرهيبة وُلدت مَنسية!! فليس على الحقيقة أن تَدين عن نفسها، وحدها تقف في وجوه المنكرين دون الحاجة لأية دليل، فشخوص الحقيقة أبلغ من كل الأقوال، فمنهم من قضى ومنهم من يقبع في قعر النسيان، فالحرية شجرة سقيت بدمائهم وآهاتهم وماء الوحدة وعَرق الشقاء، وترعرعت بعيداً عن الشمس هناك في أرض الحكايات والوجع.

قراءة المزيد